يوم جديد.. أمل جديد

« أبريل 2017 »
اثنين ثلاثاء الأربعاء خميس جمعة سبت الأحد
          1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

جديد المقالات

حالة الطقس

أحليمي: قصة تيدي

22 كانون2/يناير 2016 133 تعليقات
قيم الموضوع
(5 أصوات)

وقفت معلمة الصف الخامس ذات يوم و ألقت على التلاميذ جملة :إنني أحبكم جميعا وهي تستثني في نفسها تلميذ يدعى تيدي !!

فملابسه دائماً شديدة الاتساخ

مستواه الدراسي متدن جدا ومنطوي على نفسه ،

وهذا الحكم الجائر منها كان بناء على ما لاحظته خلال العام

فهو لا يلعب مع الأطفال و ملابسه متسخة

ودائما يحتاج إلى الحمام

و انه كئيب لدرجة أنها كانت تجد متعة في تصحيح أوراقه بقلم أحمر

لتضع عليها علامات x بخط عريض وتكتب عبارة راسب في الأعلى

ذات يوم طلب منها مراجعة السجلات الدراسية السابقة لكل تلميذ وبينما كانت تراجع ملف تيدي فوجئت بشيء ما !

لقد كتب عنه معلم الصف الأول : تيدي طفل ذكي موهوب يؤدي عمله بعناية و بطريقة منظمة.

و معلم الصف الثاني : تيدي تلميذ نجيب و محبوب لدى زملائه و لكنه منزعج بسبب إصابة والدته بمرض السرطان.

أما معلم الصف الثالث كتب:لقد كان لوفاة أمه وقع صعب عليه لقد بذل أقصى ما يملك من جهود لكن والده لم يكن مهتما به و إن الحياة في منزله سرعان ما ستؤثر عليه إن لم تتخذ بعض الإجراءات

بينما كتب معلم الصف الرابع : تيدي تلميذ منطو على نفسه لا يبدي الرغبة في الدراسة وليس لديه أصدقاء و ينام أثناء الدرس

هنا أدركت المعلمه تومسون المشكلة و شعرت بالخجل من نفسها !

و قد تأزم موقفها عندما أحضر التلاميذ هدايا عيد الميلاد لها ملفوفة بأشرطة جميلة

ما عدا الطالب تيدي كانت هديته ملفوفة بكيس مأخوذ من أكياس البقاله.

تألمت السيدة تومسون و هي تفتح هدية تيدي وضحك التلاميذ على هديته وهي عقد مؤلف من ماسات ناقصة الأحجار و قارورة عطر ليس فيها إلا الربع

ولكن كف التلاميذ عن الضحك عندما عبرت المعلمة عن إعجابها بجمال العقد والعطر وشكرته بحرارة، وارتدت العقد ووضعت شيئا من ذلك العطر على ملابسها ،

ويومها لم يذهب تيدي بعد الدراسة إلى منزله مباشرة

بل انتظر ليقابلها وقال : إن رائحتك اليوم مثل رائحة والدتي ! :)

عندها انفجرت المعلمه بالبكاء لأن تيدي أحضر لها زجاجة العطر التي كانت والدته تستعملها ووجد في معلمته رائحة أمه الراحلة !!

منذ ذلك اليوم أولت اهتماما خاصا به وبدأ عقله يستعيد نشاطه و بنهاية السنة أصبح تيدي أكثر التلاميذ تميزا في الفصل ثم وجدت السيده مذكرة عند بابها للتلميذ تيدي كتب بها أنها أفضل معلمة قابلها في حياته فردت عليه أنت من علمني كيف أكون معلمة جيدة

بعد عدة سنوات فوجئت هذه المعلمة بتلقيها دعوة من كلية الطب لحظور حفل تخرج الدفعة في ذلك العام موقعة باسم ابنك تيدي .

فحضرت وهي ترتدي ذات العقد و تفوح منها رائحة ذات العطر ....

هل تعلم من هو تيدي الآن ؟

تيدي ستودارد هو أشهر طبيب بالعالم ومالك مركز( ستودارد)لعلاج السرطان

133 تعليقات

  • تعليق Sheila Sheila الإثنين, 24 نيسان/أبريل 2017 18:02

    Link exchange is nothing else except it is only placing the other person's website link
    on your page at suitable place and other person will also do same in support
    of you.

  • تعليق Sterling Sterling الإثنين, 24 نيسان/أبريل 2017 14:58

    I really like your blog.. very nice colors & theme. Did you create this website yourself
    or did you hire someone to do it for you? Plz respond as I'm looking
    to construct my own blog and would like to find out where u got this
    from. cheers

  • تعليق Christen Christen الأحد, 23 نيسان/أبريل 2017 11:53

    Awesome post.

  • تعليق Julius Julius الأحد, 23 نيسان/أبريل 2017 07:19

    I blog often and I truly appreciate your information. The article has really peaked my interest.
    I am going to take a note of your website
    and keep checking for new information about once per week.
    I subscribed to your RSS feed too.

  • تعليق Angelica Angelica السبت, 22 نيسان/أبريل 2017 15:01

    After checking out a few of the articles on your site,
    I honestly appreciate your way of writing a blog.
    I book-marked it to my bookmark website list and will be checking back
    in the near future. Please check out my website too and let me know
    what you think.

  • تعليق Albert Albert الخميس, 20 نيسان/أبريل 2017 18:14

    Fascinating blog! Is your theme custom made or did you download it from somewhere?

    A design like yours with a few simple tweeks would really
    make my blog shine. Please let me know where
    you got your theme. With thanks

  • تعليق Sheryl Sheryl الخميس, 20 نيسان/أبريل 2017 09:51

    Thanks to my father who informed me concerning this web
    site, this weblog is really awesome.

  • تعليق Laverne Laverne الخميس, 20 نيسان/أبريل 2017 04:57

    What i do not understood is if truth be told how you are no longer actually much
    more smartly-preferred than you may be now. You are so intelligent.
    You know therefore considerably in terms of this matter,
    produced me in my view believe it from numerous various angles.

    Its like men and women aren't involved unless it's one
    thing to do with Woman gaga! Your personal stuffs nice. At all times handle
    it up!

  • تعليق Josh Josh الخميس, 20 نيسان/أبريل 2017 02:42

    Hi colleagues, pleasant article and good arguments commented at this place, I am
    in fact enjoying by these.

  • تعليق Alison Alison الأربعاء, 19 نيسان/أبريل 2017 13:09

    Great beat ! I would like to apprentice while you amend your web site, how could i subscribe for a blog
    site? The account aided me a acceptable deal. I had been tiny bit acquainted of this your broadcast provided bright clear idea

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

حكمة اليوم

30 تشرين2/نوفمبر 2016
حين سكت أهل الحق عن الباطل,توهم أهل الباطل أنهم على حق.

حين سكت أهل الحق عن الباطل,توهم أهل الباطل أنهم على حق.