يوم جديد.. أمل جديد

« مايو 2017 »
اثنين ثلاثاء الأربعاء خميس جمعة سبت الأحد
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31        

جديد المقالات

حالة الطقس

أحليمي: العادات الغذائية هي ثقافة وجب المحافظة عليها

22 كانون2/يناير 2016 179 تعليقات
قيم الموضوع
(1 تصويت)

العادات الغذائية هي ثقافة وجب المحافظة عليها

تعتبر العادات الغذائية لكل بلد من التراث الواجب الافتخار به و المحافظة عليه من الاندثار وخاصة مع "فيروس" التقليد الذي ضرب المائدة المغربية فلا يجب أن نخجل من أطعمة اشتهر آباؤنا و أجدادنا بتحضيرها فهده العادات هي جزء لا يتجزأ من هويتنا المغربية لأن الخطورة هي أن النصوص العلمية و الأدبية و البحوث أصبحت تتجاهل التقاليد والعادات الغذائية في حين أن المغرب عرف بالتنوع الجغرافي و الثقافي هدا ما أعطى تنوعا غذائيا فكان أجدادنا يعتمدون على الإنتاج المحلي وهدا شيء صحي للغاية فطغيان الثقافة الغربية أرغمنا عن التخلي عن هده العادات في حين أن الدول الغربية أصبحوا يفضلون الأطعمة التقليدية المغربية لأنهم أدركوا قيمتها الغذائية فعلى سبيل المثال هناك أوربيين يعشقون ما يسمى ب"الخليع" الذي هو منتوج مغربي محض فقائمة الوجبات في المطاعم المغربية لا تعكس الهوية الغذائية المغربية قائمة خالية من القطاني مملوءة بأسماء لوجبات أجمل ما فيها اسمها من وجبات سريعة دهنيات توابل محسنات المذاق الخ باختصار إنها مطاعم بمواصفات أوربية و أمريكية بعيدة كل البعد عن الثقافة المغربية و الأسوأ هو الاكتظاظ الذي تحضي به هده المحلات لكن ما خفي كان أعظم وما خفي هنا ليس ببعيد عن المائدة الذي تقدم عليها الوجبة انه المطبخ هدا الأخير الذي يتم فيه تحضير الوجبة... فعندما يفكر الشخص في الربح الوفير ‘تقصى كل الشروط الضرورية لوجبة صحية فالداء و الدواء في الغداء.تعرف الأغذية بأنها كل الأغذية الصالحة لغذاء الإنسان من محاصيل نباتية وحيوانية وقد يتناولها الإنسان بدون طهي أو معاملة حرارية مثل بعض الخضر والفواكه، وهي مصدر العناصر الغذائية اللازمة للإنسان. أما الأطعمة فهي كل الأغذية الصالحة لتناول الإنسان بعد طهيها أو معاملتها حراريا لتكون في صورة مناسبة لتناولها مثل اللحوم المطهية والخبز وغيرها من الأطباق المختلفة. وتعرف القيمة الغذائية للغذاء سواء قبل أو بعد إجراء المعاملات المختلفة بأنها مقدار ما يحتويه من العناصر الغذائية المختلفة والتي يمكن تقديرها معمليا بتحليل الغذاء بواسطة الطرق الكيميائية أو الحيوية باستخدام حيوانات التجارب أو ميكروبيا باستخدام الكائنات الدقيقة. ويعد الطعام أو الغذاء الذي يتناوله الإنسان المصدر الأساسي لطاقة المجهود الذي يقوم به الجسم سواء أكان حركات جسمية أو أعمال فكرية أو عمليات فسيولوجية ، ويمكن اعتبار المواد التي تطرد من الجسم في صورة بول أو براز أو عرق أو غاز ثاني أكسيد الكربون هي النواتج النهائية لعدد من العمليات الكيميائية التي طرأت على الطعام الذي تناوله الجسم و يمكن تقسيم الأطعمة الى

أغذية الطاقة وهي التي تولد الحرارة والطاقة في الجسم ، وتشمل الكربوهيدرات والدهون والبروتينات

أغذية البناء وهي التي تقوم ببناء أنسجة الجسم خلال مراحل الحياة المختلفة وتعويض الأنسجة التالفة مثل البروتينات وبعض الأملاح المعدنية

أغدية الوقاية وهي التي تمد الجسم بالعناصر والمركبات الأساسية لحدوث التفاعلات الحيوية والمحافظة على الصحة والمساعدة على النمو وتشمل الفيتامينات والأملاح المعدنية الأغذية المالئة ويقصد بها امتلاء المعدة والأمعاء واهم هذه المواد الألياف النباتية وعموما فقد أثبتت الدراسات أن معدل المخصصات اليومية من الطاقة يزداد في الدول المنتجة للنفط ،وان هناك زيادة في تناول أطعمة الطاقة فقد وصلت عادة استهلاك الحبوب الحد الأقصى ، ومازالت عادة تناول السكر واستهلاك الدهون والمنتجات الحيوانية تواصل ارتفاعها ، أما البلدان ذات الدخل المتوسط فيحظى القمح المرتبة الأولى ويكون مدعوما من الدولة ويستكمل الاحتياج بالأرز في مصر والأردن والعراق وبالشعير في المغرب ، وتنفرد مصر باستمرار الاستهلاك المباشر والكبير للذرة ، كما زاد استهلاك الفواكه والخضر في هذه البلدان ، وعموما فان تنوع النظام الغذائي والعادات الغذائية في تلك البلدان مازال مستمرا ويوفر قدرا مناسبا من الطاقة. في حين أن الاستهلاك الغذائي في البلدان ذات الدخل المنخفض ينقص في مخصصات الطاقة حيث تساهم الحبوب والجذور في إجمالي الطاقة ، واستقر استهلاك الزيوت والدهون ، وعموما يتميز الاستهلاك الغذائي في تلك البلدان بنقص الطاقة وقلة تنوع الغذاء والاعتماد التقليدي على الحبوب مع انخفاض في تناول الفواكه والخضر كما أن الإنسان يفضل تناول احد الأطعمة دون الأخرى لأسباب كثيرة فقد يستخدم الطعام كمكافأة او كدليل على المركز الاجتماعي او لصفات خاصة في ذات الطعام ، كأن يكون جيد المذاق شهيا أو يعطي إحساسا سريعا بالشبع أو لمجرد انه رخيص الثمن أو لأنه سهل التحضير أو الاستجابة للإعلانات التجارية ، وبالرغم من تعدد العوامل التي تبقى الصفات الخاصة بالطعام احد الأسباب الرئيسية التي تزيد أو تقلل من تفضيله احد الأطعمة إلاَّ أن استهلاكه بصورة منتظمة ترسخ عادات تناوله باستمرار ويصبح من أكثر الأطعمة شعبية وقبولا . ومن العوامل التي تحدد صفات الطعام الطعم والرائحة ومنظر الطعام وقوامه ومكان تقديم الطعام و  يمثل الغذاء احد الضروريات الثلاثة لبقاء وحفظ الحياة الإنسان كالماء والهواء ويسد الغذاء الحاجة البيولوجية للإنسان وبدونه لا يستطيع البقاء مدة طويلة ، ويحقق الغذاء الإمتاع الحسي والنفسي عندما يتلذذ ويستمتع بالطعام من خلال طرق الطهي المختلفة كالشي والتحمير او إضافة التوابل بالإضافة إلى التنوع في الشكل واللون للتغلب على التكرار أو الشعور بالملل. لذا تتكون أنماط غذائية مختلفة ، فلكل مجتمع أنماط غذائية تراثية فهناك النمط الغذائي الإسلامي والعربي ، فالنمط الغذائي الإسلامي نجد فيه الأطعمة المحللة والأطعمة المحرمة ، أما النمط العربي فيتشابه في كثير من الخصائص العامة ، كما توجد أنماط عربية متفرعة فهناك النمط الغذائي الشامي والنمط الغذائي المصري والمغربي ، أما الأنماط غير العربية فتتمثل في النمط الغذائي لجنوب شرق آسيا والنمط الصيني والهندي والإيراني والمكسيكي كما يوجد النمط الغذائي للنباتيين. و يعد التراث الثقافي للأفراد والعادات والتقاليد الدينية من أهم العوامل التي تحدد ثقافة الطعام فقد تستخدم بعض الأطعمة كطعام للحيوان في بلد ما بينما تستخدم كغذاء أساسي للإنسان في بلد آخر ففي أوربا تعتبر الذرة غذاء للطيور والفول غذاء للخيول أما في الدول العربية فيستعمل البرسيم والملوخية كغذاء للحيوان في حين تعتبر من الخضروات الأساسية في غذاء دول أخرى وتعتبر بطاقة البيانات على الأغذية المصدر المهم للتعرف على المنتج الغذائي ومحتوياته وصلاحيته وبلد المنشأ ومن ثم تساهم في رفع الثقافة العامة للغذاء ، وكثير من المستهلكين يركزون على تاريخ الصلاحية ولا يعطوا اهتماما كافيا لبقية المعلومات المكتوبة على بطاقة البيانات.. وتقوم العديد من الشركات بكتابة عبارات صحية على بطاقات البيانات للمنتجات الغذائية مثل أن هذا الغذاء ضد مرض السرطان أو علاج لمرض السكر وغير ذلك ، ولهدا وجب الانتباه لما نقدم لمعدتنا لان الداء و الدواء في الغداء ولا تنسوا أن المرض وارد و الشفاء مطلوب و الوقاية خير من العلاج

179 تعليقات

  • تعليق Larae Larae السبت, 27 أيار 2017 12:45

    It is appropriate time to make some plans for the future and it's time
    to be happy. I've read this post and if I could I desire to suggest you few
    interesting things or advice. Perhaps you can write next articles referring to this article.
    I wish to read more things about it!

  • تعليق Kristin Kristin الخميس, 18 أيار 2017 17:07

    What's up, yes this article is genuinely good and I have learned lot
    of things from it on the topic of blogging. thanks.

  • تعليق Charlotte Charlotte الخميس, 18 أيار 2017 12:38

    Hello, I enjoy reading all of your article.
    I like to write a little comment to support you.

  • تعليق Geoffrey Geoffrey الخميس, 18 أيار 2017 10:57

    In fact when someone doesn't know afterward its up to other visitors that they
    will assist, so here it occurs.

  • تعليق Augustus Augustus الخميس, 18 أيار 2017 06:24

    Thankfulness to my father who informed me on the topic of this web site, this weblog
    is really remarkable.

  • تعليق Debra Debra الخميس, 18 أيار 2017 04:31

    What a information of un-ambiguity and preserveness of precious
    familiarity concerning unexpected emotions.

  • تعليق Meridith Meridith الأربعاء, 17 أيار 2017 23:24

    Hi! I just wanted to ask if you ever have any trouble with
    hackers? My last blog (wordpress) was hacked and I ended up losing a few months of hard work due to no data backup.

    Do you have any methods to prevent hackers?

  • تعليق Fanny Fanny الأربعاء, 17 أيار 2017 23:16

    Hi there, I found your blog by the use of Google while
    searching for a related matter, your web site got here up, it seems
    great. I've bookmarked it in my google bookmarks.
    Hello there, simply was aware of your blog thru Google, and found
    that it is really informative. I'm going to watch out for
    brussels. I will appreciate should you proceed this in future.
    A lot of other people can be benefited from your writing.

    Cheers!

  • تعليق Shelly Shelly الأربعاء, 17 أيار 2017 19:26

    Nice post. I was checking continuously this blog and I
    am impressed! Very useful information specially the last part :
    ) I care for such information much. I was seeking this certain info
    for a very long time. Thank you and good luck.

  • تعليق Bernardo Bernardo الأربعاء, 17 أيار 2017 18:06

    Thank you for the good writeup. It in fact was a amusement account it.

    Look advanced to more added agreeable from you! However, how could we communicate?

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

حكمة اليوم

30 تشرين2/نوفمبر 2016
حين سكت أهل الحق عن الباطل,توهم أهل الباطل أنهم على حق.

حين سكت أهل الحق عن الباطل,توهم أهل الباطل أنهم على حق.