يوم جديد.. أمل جديد

« November 2017 »
Mon Tue Wed Thu Fri Sat Sun
    1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30      

حالة الطقس

أحليمي: أعيدوا النخالة إلى الخبز

22 January 2016
Rate this item
(0 votes)

أعيدوا النخالة إلى الخبز

يعتبر النظام الغذائي المغربي الأصيل والدي تبناه أجدادنا من الأنظمة التي تميزت بعادات صحية تعتمد على أغذية وأساليب تتميز بالبساطة والدي جعل من الطبق المحضر طبق صحي فالخبز مثلا من الأغذية الأساسية في الوجبة المغربية و العربية ففي الماضي كان الخبز الكامل و المعتمد على "النخالة" من الأساسيات وكان الخبز الكامل قاعدة من قواعد التغذية والآن أصبح استثناء فلما نتحدث عن "النخالة" فهي كانت من أشهر المغذيات فالنخالةهي الطبقة الخارجية الصلبة من الحبوب،تحتوي على نسبة عالية من الألياف الغذائية والعديد من المعادن والفيتامينات وهي تساهم في إعطاء الجسم الألياف التي ينصح بأن تكون ضمن الغذاء اليومي فهي غنية بالألياف الغذائية والأحماض الدهنية الأساسية وتحتوي على كميات كبيرة من النشا، البروتينات، الفيتامينات والمعادن حيث تعطي هده المكونات نتائج مفيدة جداً لحالات عسر الهضم والمغص ويمكن تناولها للكبار والصغار على حد سواء فهي تقوي الأعصاب الدماغ أجهزة التناسل الدم العظام الأسنان الشعر وتعدل وظيفة الغدة الدرقية تنشط العصارات الهضمية تحفظ الجسم من عدة أمراض تعطي الحيوية والنشاط وتخفض أيضا مستويات الكوليسترول في الدم، فنخالة الأرز مثلا تحتوي على مادة معقدة، تسمى "الأوريزانول" وهي مماثلة لتلك الأدوية الأخرى التي تخفض نسبة الكولسترول كما أن كل أنواع النخالة وكل الأطعمة الغنية بالألياف تلعب دوراً هاماً في عملية التحكم في الوزن حيث إنها تعطي إحساسا بالشبع دون تناول كميات كبيرة منها فلا يلجأ الشخص إلى تناول كميات كبيرة من الطعام وزيادة الوحدات الحرارية التي يتناولها فنلاحظ انخفاض الاصابة بالسرطان والنوبات القلبية الناتجة عن السمنة عند الشعوب التي يحوي نظامها الغذائي كميات كبيرة من الألياف و يحتوي الخبز خبز النخالة أو ما يعرف بالخبز الكامل على مستويات أقل من السعرات الحرارية الموجودة في الخبز الأبيض حيث تقل نسبة السعرات الحرارية كلما زادت نسبة النخالة ذلك أن النخالة من الألياف الغذائية سهلة الهضم و التي تساعد على سهولة حركة الأمعاء أيضا سهولة إخراج الفضلات وتقليل بقايا الفضلات في الجسم و هذا يحول دون الإصابة بالإمساك تساعد أيضا على خفض مستوى سكر الدم عند مرضى السكري بشرط الاستمرار في استخدامه ثم تساهم في تعديل مستوى دهون الدم حيث تعمل على عزل الدهون الغذائية و تعوق امتصاص بعضها كما أنها تحلل بواسطة البكتيريا في القولون و تنتج أحماضا دهنية قصيرة في السلسلة و هذه الأحماض تلعب الدور الأساس في التحكم في دهون دم المريض أو البدين و من أهم استخدامات النخالة : الخبز الأسمر إن مصدر أنواع الخبز المتوفر في الأسواق هو «القمح حيث إنه يتم طحن القمح كحبة كاملة, فإذا تم استخدام هذا الناتج كما هو فنحصل على الخبز الأسمر والمعروف باسم «الخبز الكامل» والذي يحتوي على الدقيق الأبيض الموجود في حبة القمح ودقيق غلاف الحبة أما إذا تم فصل الدقيق الأبيض عن الغلاف عن طريق استخدام منخل وعمل غربلة فإننا سوف نحصل على الدقيق الأبيض الذي يصفى من المنخل والذي يمكن أن يعطي الخبز الأبيض أما المتبقي على المنخل فإنه يكون «النخالة» ويصنع منه خبز النخالة, و هو يحتوي على نسبة كبيرة من الألياف الغذائية والفيتامينات والمعادن إن جميع هذه الأنواع تعطي سعرات حرارية, ولكن الدقيق الأبيض يعطي أكثرها وهو لا يحتوي على ألياف غذائية أو فيتامينات بشكل جيد. لماذا نصر على أهمية الخبز المصنوع من القمح الكامل والذي نطلق عليه ‘’الأسمر’’ وأفضليته صحيا على الخبز الأبيض؟ في الواقع إن هناك فارقين أساسين بين الخبز الأسمر والأبيض الأول يكمن في التصنيع والثاني في القيمة الغذائية فالطحين يصنع من نبات القمح، والقمح يتكون من النخالة وجنين القمح وطبقة نشوية تدعى الأندوسبرم ، وهذه الأجزاء الثلاثة تحتوي على العناصر الغذائية المهمة، وإذا بقيت هذه المكونات كما هي عند طحن القمح، فإننا نسميه طحينا كامل القمح أما الطحين الأبيض فهو يصنع من القمح بعد إزالة النخالة وجنين القمح ولا يتبقى سوى الطبقة النشوية ما يجعله يفتقد ثلاثين عنصرا غذائيا مهما للجسم منها الألياف والفيتامينات والحديد كما أن هذه الطبقة النشوية تتحول في نهاية الأمر إلى سكر يخزن في الجسم على شكل دهون ولهذا الفارق تأثير كبير على صحتنا، إذ أن إزالة النخالة وجنين القمح يفقد الألياف المهمة والتي لها فوائد جمة على الصحة كما أن الأطفال الذين يحتوي غذاؤهم على ألياف أكثر يكونون أقل عرضة للإصابة بداء السكري وبما أن الخبز يعتبر جزءاً مهما في وجباتنا الرئيسة فلابد لنا أن نتأكد من أن هذا المصدر الغذائي يفيد صحتنا نقول ذلك على رغم أن كثيراً منا لا يرغب في طعم الخبز الأسمر كامل القمح بسبب أننا اكتسبنا طعم الخبز الأبيض منذ الطفولة وتعودنا عليه، لذا لابد لنا من تعويد أطفالنا على تناول الخبز كامل القمح ليصبح طعما مكتسبا لديهم ويكون مصدرا مفيدا للألياف والحديد والفيتامينات فلا إفراط و لا تفريط لأن حتى المبالغة في استعمال النخالة يؤدي إلى مشاكل منها الأمعاء الملتهبة وهي حالة مرضية تصبح فيها الأمعاء ملتهبة، ومنقرة بتقرحات صغيرة بالإضافة إلى ذلك يعيق حمض الفيتيك الموجود في النخالة النيئة امتصاص الكالسيوم والحديد والزنك والمغنسيوم ومعادن أخرى مهمة للجسم، وتقوم الإنزيمات الموجودة في الخميرة بالقضاء على معظم حمض الفيتيك خلال عملية الخبز، كما تدمر الحرارة معظم حمض الفيتيك وتذكروا أن الداء و الدواء في الغذاء و المرض وارد و الشفاء مطلوب والوقاية خير من العلاج.

خاص محمد أحليمي

حكمة اليوم

30 November 2016
حين سكت أهل الحق عن الباطل,توهم أهل الباطل أنهم على حق.

حين سكت أهل الحق عن الباطل,توهم أهل الباطل أنهم على حق.