يوم جديد.. أمل جديد

« September 2017 »
Mon Tue Wed Thu Fri Sat Sun
        1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30  

حالة الطقس

أحليمي: التغذية و الحياة الجنسية

21 January 2016
Rate this item
(1 Vote)

التغذية و الحياة الجنسية

لكي نعيش جيدا في هدا العالم يجب أن نفهمه و لكي نفهمه وجب أن نبحث وألا نيأس فالله سبحانه وتعالى متع الانسان بشهوتين اساسيتين وهما شهوة الأكل و الجنس لكنه سبحانه وضع لهما قوانين وهي في صالح البشرية فالغذاء له قوانين لا تؤتر تماما على درجة التمتع بهدا الأكل لكن تضعه فقط في اطاره الصحي لتجنب الافراط كدلك سبحانه و تعالى متع الانسان بشهوة الجنس لكن اشترط في دلك وجوب الزواج لكن للأسف أن الانسان طغى في كل شيئ فكانت النتائج كارثية فخروج الانسان عن المنحى الصحيح للتغذية السليمة ادى الى كوارث انسانية والتي صنعها الانسان بنفسه من سمنة سكري قصور كلوي و سرطانات... كما أن طغيان الانسان في الشهوة الجنسية خارج نطاق الزواج أدى كدلك الى مشاكل عضوية كالسيدا و الأمراض المنقولة جنسيا. واجتماعيا يتمتل في دلك الجرح العميق الدي تسببه الخيانة والدي مآله التشتت العائلي.فمعرفة الأشياء خير من جهلها فلمن يعيش حياتا جنسية في اطار الزوجية عليك أن يعرف أن علاقة الغذاء بتحسين أو الاضرار بالعلاقة الجنسية عرفت من زمان وتحدتت عنها العلوم فالانسان شأنه شأن طاولة تتكون من تلاتة أرجل ادا اختل رجل منها اختل توازنها والانسان عماده الجانب الروحي الجسدي والعقلي والجانب الروحي غذائه الاطمئنان والدي غاب عن الكثيرين وياتي اطمئنان الروح من العلاقة الجيدة مع الله سبحانه وتعالى أما الجانب الجسدي فغذائه الطعام الطبيعي الجيد والدي خلقه الله وليس الدي صنعه الانسان فمستحيل أن نتكلم على علاقة جنسية جيدة والجسم يتلقى مواد كيماوية وهرمونات والمتمتلة في نمط التغذية الحديت أما الجانب العقلي فيتمتل في التحصيل العلمي وهدا ما أمر به خالقنا سبحانه حيت كانت أول كلمة كلمة في القران الكريم "اقرأ" فادا ما تحقق التوازن بين هده الجوانب عاش الانسان كما يجب.تحيط الانسان طابوهات وجب تجاوزها فليس عيبا أن يقوي الانسان معارفه وهدا يحيلنا للاجابة عن سؤال يطرح العديد بخجل وحياء مع العلم أن لا حياء في الدين فبصفتنا أخصائيين في مجال التغذية نؤكد وجود علاقة وهي علاقة أبدية تلك التي تجمع بين التغذية الجيدة والعلاقة الجنسية بين الزوج و الزوجة كيف؟

ان العلاقة تعتمد على ما قلناه اي الجسد الروح والعقل فصحة أو مرض هده الجوانب أكيد ستؤتر ايجابا أو سلبا على الشخص وبالتالي علاقته الزوجية فهل يعقل أن جسم يتلقى وبشكل كارتي مواد حافظة مظافات ملونات... وكلها مواد كيماوية تدخل في زعزعة العمل الهرموني الدي هو عماد العلاقة الجنسية فسلوكات الانسان يتم ترجمتها الى عمل هرموني و العكس صحيح فكيف ادا تمت الترجمة بشكل خاطئ فكل شيئ يبنى على أساس خاطئ فكفانا من التجارة فللأسف وفي غياب تام للضمير واستحضار لهاجس الربح تأتي رياح أمواج عاتية تتكلم عن مستحضرات وأدوية ترفع القدرة الجنسية فهل يعقل أن سيارة معطلة والعطل في المحرك ونأتي ونقترح تغيير العجلات وننتظر من السيارة أن تعمل فهدا يتم ترويجه للأسف فلا مستحضر يوقف تساقط الشعر في غياب التغذية السليمة ولا "تخليطة" تبيض الوجه دون نظام غذائي جيد وحتى ادا نجح دلك تأكدوا أن المشكل لم يحل نهائيا لأننا لم نستهدف أصل المشكل فلتحسين العلاقة الزوجية وجب العودة للنظام الغذائي المناسب للجسم البشري وهو العودة الى الطبيعة.فعملية تناول الطعام ودخوله الجسم والإحساس بالمتعة من تناوله هذا شىء مثير للجنس بعيداً عن مذاق الطعام ولونه وطريقة تقديمه.. أو تكرار تناوله على مدار اليوم من الممكن أن يساهم فى إحياء الحياة الجنسية وإنعاشها فتوجد بعض الأطعمة التى تحتوى على مواد تشعرنا بالانبساط من خلال تفاعلها مع الهرمونات فى الجسم وتحفز المخ بتجديد الحاسة الجنسية. ان الضعف الجنسي دليل على تغذيتك الناقصة والقدرة الجنسية دليل على قوة الجسم ونشاطه بصفة عامة فالغذاء هو مورد الطاقة اللازمة للجسم لكي يساعده على أداء وظائفه المختلفة ومن أهمها الوظيفة الجنسية والتغذية المتكاملة التي تساعد على أداء أفضل، في الرغبة الجنسية والأداء الجنسي وتكون المني والقدرة على الإنجاب وأيضاً الدورة الشهرية ومتاعبها والحمل والولادة، فكل هذه الحالات الجنسية يمكن أن يؤثر عليها تناول بعض المأكولات وبعض أنواع الغذاء وبعض الخضار الحبوب والفواكه التي تساعد على إتمام العملية الجنسية على أكمل وجه دون اللجوء إلى العقاقيرو من أهم أسباب الضعف الجنسي التغذية الناقصة ولذلك فالقدرة الجنسية دليل على قوة الجسم ونشاطه بصفة عامة كما أن هناك رائحة أطعمة مناسبة تفرز هرمونات ومواد كيميائية تجعل الإنسان سعيدا وتزيد ثقته بنفسه وتذلل له العوائق وتمنحه إحساسا المرح والسرور وهدا ما ينقض أغلب الناس لأن متاهات الحياة كثيرة جعلت من الانسان شبه آلة يطغى عليه طابع العصبية و الاضطراب فيجب أن نفكر في المستقبل لكن ليس لدرجة أننا ننسى أن نعيش الحاضر فرائحة ومذاق وشكل الأطعمة الطبيعية يحسن المزاج و بالتالى العلاقة بين الزوجين ويطلق على هذه الأطعمة لقب " المحفزات "

الفيتاميناتالمعادن

فيتامين "أ"

فيتامين "أ" هام بصورة خاصة للبروستاتا والخصيتين وهو الذى ينظم العادة الشهرية للمراة ولذا يجب تناول كميات مناسبة منه عن طريق الخضروات والفواكه والعصائر الطازجة والأسماك فيتامين"أ" والذي يلعب دور هام في إنتاج هرمونات الأنوثة والذكورة والتي تعمل على زيادة الرغبة الجنسية لدى المرأة والرجل كما أنه يزيد من عدد الحيوانات المنوية

فيتامين "ج"

فيتامين "ج" ضروري جدا فنقصه عند النساء يؤدي الى نزيف مفرط وألم وفيتامين "ج" يساهم في زيادة الخصوبة، كما أن له دور هام في إنتاج الهرمونات الجنسية مثل الاستروجين والبروجستيرون، ويعمل على تحسين الحالة المزاجية، فيتامين " هـ"

فيتامين " هـ" و الذى يسمي فيتامين الاخصاب و هو ضروري فى تكوين المني و يعمل على زيادة تدفق الدم إلى الأعضاء التناسلية وإنتاج الهرمونات الجنسية وتعزيز الرغبة الجنسية عند الرجال والنساء معاً و فيتامين ( هــ ) أو فيتامين الخصوبة والجنس أهميته كبيرة للصحة الجنسية سواء عند الرجال أو النساء و له العديد من الفوائد المتميزة يعمل كمضاد قوي للأكسدة وتبعا لهذا المفعول فإنه يحافظ على سلامة الخلايا من التلف الذي تتعرض له بسبب ما يسمى بالشقوق الحرة ( مركبات غير ثابتة تنتج من عمليات التمثيل الغذائي التى تؤثر على الصحة الجنسية يعوض المرأة إلى حد ما عن غياب هرمون الأستروجين بعد بلوغ سن اليأس يساعد إعطاء هذا الفيتامين للنساء بعد سن اليأس أو في مرحلة متقدمة من السن على استمرار إحساسهن الجنسي واستجابتهن الجنسية بدرجة و غياب هذا الفيتامين يؤدي إلى حدوث ضمور بخلا يا الخصيتين و نقص هذا الفيتامين بجسم الحامل يعرضها للإجهاض ولحدوث موت للجنين داخل الرحم يقاوم فيتامين ( هــ ) حدوث التهاب بالمهبل والتهاب البروستاتا و يؤثر فيتامين ( هــ ) على الفص الأمامي للغدة النخامية والذي يؤثر ويسيطر على الأعضاء الجنسية ، والخصائص الجنسية ، والوظائف الجنسية ولكي يعتدل نشاط هذا الفص فإنه يجب توفر فيتامين ( هـ ) بمستوى معتدل . و نقص فيتامين ( هـ ) يؤدي إلى إفراط نشاط هذه الغدة و فيتامين ( هـ ) بالمشاركة مع الغدة الدرقية يؤثر على الإحساس بالرغبة الجنسية    

الفيتامينات " ب"

الفيتامينات " ب" تزيد الرغبة والقدرة الجنسية اكثر من جميع العناصر المغذية الخري والأشخاص الذين يعانون ضعفا فى الناحية الجنسية يجب ان يتبعوا نظاما غنيا بفيتامينات " ب" لأن نقص احد هذه الفيتامينات من شانه ان يضعف الغدد

فيتامين "ب6"

معزز للرغبة الجنسية لدى كلاً من الرجل والمرأة، حيث يزيد من إنتاج هرمونات الذكورة لدي الرجال ويزيد من عدد الحيوانات المنوية ويقلل من الإحساس بالإجهاد عند المرأة يعمل فيتامين "ب6" على زيادة هرمونات الأنوثة مما يزيد من الرغبة الجنسية وخاصة في سن اليأس والذي يتميز بقلة الرغبة الجنسية لدى النساء نتيجة لانقطاع الطمث وما يصاحبه من نقص في هرمونات الأنوثة، كما أنه يحسن من إنتاج هرمون السيروتونين أو كما يعرف باسم هرمون السعادة

فيتامين"ب12

فيتامين"ب12" والذي يحتاجه الجسم في: إنتاج خلايا الدم الحمراء،تقوية الأعصاب، زيادة القدرة على الإنتصاب لدى الرجال، يحسن من إفراز الهستامين الذي يساعد على الوصول إلى النشوة الجنسية،

فيتامين "ب3"

فيتامين "ب3" والذي يلعب دور هام في إنتاج الجسم للطاقة وزيادة تدفق الدم إلى الأعضاء التناسلية مما يزيد من القدرة على الإنتصاب لدى الرجال،

الفوسفور

هناك سر ارتباط المأكولات البحرية بالقدرة الجنسية قد يفسره احتواء المأكولات البحرية على نسب عالية من الفسفور

فالفسفور أحد المعادن التي تقدم للجسم خدمات هامه جدا فهو يعمل مع الكالسيوم والماغنسيوم على بناء العظام ، ويلعب دورا مهما في العديد من التفاعلات الكيميائية بما في ذلك عمليات تكوين البروتينات النووية وهي المسئولة عن انقسام الخلايا والتكاثر وبالإضافة إلى ذلك، فإن الفسفور يتحد مع النيتروجين والأحماض الدهنية والجليسيرول ليكون ما يسمى بالدهون الفسفورية والأغذية الغنية بالفسفور الأسماك والأعشاب البحرية بذور القرع العسلي زيت جنين القمح بذور دوار الشمس بذور السمسم الفول السوداني المكسرات عموما وخاصة الفستق و اللوز

اليسيثين

ليسيثين يلعب دورا مهما في تقوية الناحية الجنسية يحفز ويزيد ( الليسيثين ) من إنتاج الهرمونات الجنسية يحافظ على سلامة الأعصاب يزيد من النشاط الذهني يساعد على مرور المواد خلا ل جدار الخلية وقد أظهرت بعض الدراسات أن نقص مستوى ( الليسيثين يرتبط بحدوث الضعف الجنسي الأغذية الغنية ب( الليسيثين صفار البيض البلدي - الكبدة - الخضراوات الطازجة عموما )

الزنك

الزنك أحد المعادن الأساسية للصحة الجنسية و الزنك ضروري لإنتاج الهرمون الذكري وللاستجابة الجنسية عند الزوج والزوجة و الزنك يستخدم لتصنيع الشكل النشط للهرمون الذكري والمعروف باسم تستوستيرون و نقص الزنك بالجسم يرتبط بحدوث ضعف في الرغبة الجنسية ضعف الانتصاب قلة كمية المني والحقيقة أنه مع التقدم في السن تقل قدرة الجسم على امتصاص الزنك من الأغذية المختلفة كما يتعرض مخزون الزنك بالجسم للنقصان لأسباب مختلفة مثل التدخين الإفراط في تناول الكافيين تناول بعض العقاقير وقد أوضحت بعض الدراسات الحديثة أن هناك تأثيرات عديدة سيئة يتعرض لها الرجال بسبب نقص الزنك بالإضافة إلى حدوث ضعف جنسي ، فيمكن أن يتسبب نقص الزنك في حدوث مشاكل كضعف الانتصاب والرغبة الجنسية انخفاض عدد الحيوانات المنوية زيادة القابلية لالتهاب البروستات كما ان استمرار حدوث هذا الالتهاب يزيد من القابلية للإصابة بسرطان البروستات وانخفاض الزنك قبل أو خلا ل فترة البلوغ يمكن أن يعوق نمو القضيب والخصيتين كما أن مخزون الزنك بالجسم يتركز بالخصيتين لاستخدامه في تصنيع الهرمون الذكري النشط ولكن بعض الدراسات الحديثة أوضحت أن كميات كبيرة من الزنك تـتركز كذلك في الغدة الصنوبرية وهى غدة صغيرة تقع بالمخ لأن هذه الغدة ترتبط ارتباطا وثيقا بالرغبة الجنسية فإن توافر الزنك يعد أمرا ضروريا لنشاط هذه الغدة ، وبالتالي لوجود الرغبة والاستجابة الجنسية سواء عند الرجال أو النساء كما أن الزنك يعد ضروريا لمساعدة تليـيـن وترطيب المهبل عند النساء مما يساعد على حدوث الجماع بلا ألم فالزنك ليس معدناً ضروريا للصحة الجنسية للرجال فحسب ، وإنما للنساء كذلك ويوجد الزنك في العديد من الأغذية الأغذية الغنية بالبروتينات عموما كاللحوم ، والدجاج ، والأسماك وخاصة السرد ين

اليود

النساء اللواتي ينقصهن اليود لا يشعرن برغبة جنسية ويعانين اضطرابا فى مواعيد الدورة الشهرية وتكون العادة مصحوبة بالصداع

ولكي نترجم كل هده العناصر الى أغذية ولرفع القدرة الجنسية وجب الالتزام بما يلي:

1-الارادة والاقتناع أن للغذاء دور مباشر في تحسين أو الاساءة الى القدرة الجنسية فالتفاؤل يمنح النجاح قبل اكتماله والتشاؤم يديقك مرارة الفشل قبل حدوته فهي امور نفسية انت من يحسمها

2-تجنب قدر الامكان الظغوطات التي لا تغير أي شيئ بقدر ما تزيد من تعميق الأزمة:

يبقي القلق حالة طبيعية و ردة فعل يعيشها كل انسان لكن هناك القلق المرضي و الدي يستدعي متابعة و عناية طبية وهناك القلق الطبيعيي و الدي نجده مثلا في أيام الامتحانات و العمل اليومي فهو جزء من الحياة اليومية لكن الأهم ألا يكون بشكل دائم و أن نحسن التصرف معه لا من حييت المعاملة و السلوكات و لا من حيت الجانب المهم و هو التغدية لأن ما لايعلم الكثير أن للتغدية دور مهم في تحسين المزاج والمعدة لها تأتير مباشر على المزاج ففي المواقف المسبّبة للتوتر قد يحتاج المخ إلى إمداد فوري بالطاقة ليساعده على التفكير والتصرّف السريع فيقوم الجسم بإصدار مجموعة من الإشارات الكيميائية وإنتاج مجموعة من الهرمونات التي تعمل بشكل سريع على ضخ الأوكسجين في المخ وإمداده بالطاقة اللازمة له بالإضافة إلى حصول العضلات والخلايا على كميات هائلة من الدم والهرمونات لهدا يبقى للتغدية أهمة بحيت تحد من الشعور بالقلق والإنفعال الزائد وتحسن من الحالة المزاجية للفرد وبالتالى علاقته الجنسية. لا يتناول العدد الأكبر من الناس غذاءه بالشكل السليم ويقود هذا الأمر إلى امتناع خلايا الجسم عن القيام بوظائفها في إنتاج الطاقة بفاعلية ما يزيد احتياج الجسم إلى المنبّهات كالشاي والقهوة أو إلى السكريات التي تمنح النشاط المؤقت كالكيكة والبسكويت والشوكولاته وتؤدي هذه المنبهات إلى رفع مستوى الطاقة من خلال تحفيز الغدتين الكظريتين اللتين تتواجدان أعلى كل كلية وتتركز وظيفتهما في إفراز هرمونات تعمل على ايصال الجلوكوز إلى خلايا الجسم لبعث الطاقة اللازمة لها كما أن الإسراف في تناول المنبّهات بهدف القضاء على التوتر والإجهاد ما هو إلا حلقة مفرغة تؤدي إلى النقص في العناصر الغذائية الرئيسة والتغيّرات المفاجئة التي قد تحدث في سكر الدم مؤديةً إلى اختلال مستويات الطاقة واضطرابها ما يفسر الإصابة بالضعف الجنسي و التركيز وانخفاض الطاقة بعد بضع ساعات من تناول تلك المنبهات ويؤدي الإستعمال العرضي للمنبهات والسكريات إلى تحويل استهلاكها الى عادة بشكل منتظم في المستقبل وقد يتطور الأمر إلى استهلاك كميات أكبر من تلك المنبهات للحصول على المزيد من الطاقة وبما أن قدرة الجسم على التخلص من سموم العناصر الضارة الناتجة عن الإفراط في تناول السكر والمنبهات تكون محدودة فإن قدرة الفرد على مواجهة التوتر ستكون ضعيفةً ما يصيب الجسم بالإعياء المزمن وانخفاض القدرة الجنسية و القدرة على التكيف والإحساس بفقدان السيطرة على الأمور وتقلّب المزاج والإكتئاب ولهدا لابد من الوقوف عند أهمية الجانب الغدائي و معرفة الأغدية والعناصر التي تحسن الحال النفسية للفرد لأن ثمة أطعمة غذائية تحتوي على عناصر تهدف إلى تحسين الحال النفسية وياتي دلك بتبني نظام غذائي يعتمد على اغذية طبيعية

3-التركيز على الترفيه بشتى الوسائل

4-النظام الغذائي الجيد و المعتمد على أغذية طبيعية والابتعاد عن المواد المصنعة

5-وجب التركيز على ما يلي:

الرضاعة الطبيعية

يعتبر حليب الأم أول ما تتلقاه معدة الطفل التي تكون غير مؤهلة لاِستقبال أي غداء ما عدى حليب الأم الدي يعتبر الغداء المثالي للطفل عند الولادة و حتى يبلغ الشهر السادس وهدا يجعل الطفل يبني جسما صحيا في الأمد القصير المتوسط و البعيد ويؤتر على حياته الجنسية عند البلوغ

الخبز الكامل (النخالة) يوميا

فالخبز مثلا من الأغذية الأساسية في الوجبة المغربية و العربية ففي الماضي كان الخبز الكامل و المعتمد على "النخالة" من الأساسيات وكان الخبز الكامل قاعدة من قواعد التغذية والآن أصبح استثناء فلما نتحدث عن "النخالة" فهي كانت من أشهر المغذيات فالنخالة هي الطبقة الخارجية الصلبة من الحبوب، تحتوي على نسبة عالية من الألياف الغذائية والعديد من المعادن والفيتامينات وهي تساهم في إعطاء الجسم الألياف التي ينصح بأن تكون ضمن الغذاء اليومي فهي غنية بالألياف الغذائية والأحماض الدهنية الأساسية وتحتوي على كميات كبيرة من النشا، البروتينات، الفيتامينات والمعادن حيث تعطي هده المكونات نتائج مفيدة جداً لحالات عسر الهضم والمغص ويمكن تناولها للكبار والصغار على حد سواء فهي تقوي الأعصاب الدماغ أجهزة التناسل الدم العظام الأسنان الشعر وتعدل وظيفة الغدة الدرقية تنشط العصارات الهضمية تحفظ الجسم من عدة أمراض تعطي الحيوية والنشاط وتخفض أيضا مستويات الكوليسترول في الدم، فنخالة الأرز مثلا تحتوي على مادة معقدة، تسمى "الأوريزانول" وهي مماثلة لتلك الأدوية الأخرى التي تخفض نسبة الكولسترول كما أن كل أنواع النخالة وكل الأطعمة الغنية بالألياف تلعب دوراً هاماً في عملية التحكم في الوزن حيث إنها تعطي إحساسا بالشبع دون تناول كميات كبيرة والنخالي صيدلية تحتوي على عناصر حاسمة في تحسين العمل الهرموني عند الرجل و المراة

البيض البلدي بيضة الى 3 بيضات في الأسبوع فهو غذائي خال من الهرمونات الضارة و يحتوي على عناصر جيدة كاليسيتين و الأحماض الأمينية الأساسية وبروتينات عالية الجودة و أقول البيض البلدي

الخضر الفواكه الطرية و الجافة وليست المجففة

فتناول الفاكهة والخضر يساعد الجسم ويحميه من أمراض القلب وبعض أنواع السرطانات والسكتة الدماغية،كما تمد الجسم بالفيتامينات والمعادن الضرورية لحياة جنسية جيدة والألياف الغذائية   هده الأخيرة التي لا تهضم ولا تمتص و تكمن أهميتها بكونها صحيّة ومتعدّدة الفوائد والأدوار وتأثر بشكل فعال على حركة الأمعاء وتمنع الإمساك والاضطرابات، فتساعد على المحافظة على صحة الجهاز الهضمي كما تجعل حركة الهضم سليمة ومنتظمة، فهي بذلك تساعد على امتصاص المواد الغذائية وتلعب الدور الأكبر في عملية الهضم أو تخفيف الوزن وهدا يحسن مزاج الشخص

السمك (غذاء تحسين المزاج)

فكما نتكلم عن نجوم السينما ونجوم هوليود فوزارة الصحة العالمية تكلمت عن نجوم في التغذية و حددت لائحة بأسماء عشر نجوم في التغذية ومنها السمك و الجميل في الأمر أن كل هده الأغذية العشر -التي أعلنت عنها وزارة الصحة العالمية أنها نجوم التغذية – تم ذكرت في القران الكريم الذي فضل السمك على كل اللحوم فالمغرب يزخر بثروة سمكية هامة ومنها سمك السردين لكونه يطل على واجهتين بحريتين والدي جعله يحتل مراتب متقدمة في الإنتاج لكنه يحتل مراتب متأخرة في الاستهلاك بحيث لا يتجاوز المعدل السنوي لاستهلاك الفرد الواحد 10 كيلوغرامات في حين أن المعدل المنصوح به عالميا من 17 الى 20 كيلوغراما فالتناقض الحاصل هو أننا من الأوائل في الإنتاج و من الأواخر في الاستهلاك وحتى حين يستهلك السمك (اللحم الأبيض) يطغى عليه طابع القلي أو ثقافة القلي مما يقلل من القيمة الغذائية للسمك ويحوله من غذاء صحي بامتياز إلى غذاء ضار مليء بالسعرات الحرارية و مواد تتعب الجسم و ترهقه فالسمك ثروة صحية قبل أن تكون مادية فالثقافة الغذائية المغربية انزاحت نحو استهلاك اللحوم الحمراء على حساب اللحوم البيضاء (الأسماك) فصحيا الأسماك أحسن بكثير من اللحوم الأخرى وحتى ماديا ثمنها يقل بثلاث مرات عن اللحوم الأخرى أي انه ماديا وصحيا الأسماك هي الأفضل على الإطلاق كما أنه يعتبر كنز لاحتوائه على عناصر هامة تحسن العمل الهرموني للجسم فهو أنزيماته منه بروتينات سهلة الهضم دهنيات غير مشبعة أوميكا 3 فوسفور زنك مادة "السكوالين" وهي بالضبط العناصر التي يحتاجها من يعانون الضعف الجنسي فلا بد من التخلي تماما عن اللحوم والاتجاه نحو استهلاك السمك

الماء

يتكون جسم الإنسان من نسبة عالية من الماء فوزن الجسم يحتوي على 60% من وزنه ماء و يقوم الماء بنقل كافة عناصر الغذاء داخل الجسم من عضو لأخر و يسهل عملية الهضم والامتصاص والإخراج و يحافظ على مستوى الضغط داخل وخارج الخلايا في الجسم و يقوم بالحفاظ على التوازن داخل الجسم و بإخراج المواد السامة والضارة من الجسم عن طريق الكليتان و المحافظة على ثبات حرارة الجسم عند حدها الطبيعي و يعتبر الماء عنصراً هاماً لبناء الخلايا ويساعد على سرعة التئام الأنسجة عند إصابتها بالجروح أو الأمراض فأي عمل بالجسم لا بد له من الماء بما في دلك العمل الهرموني ونقص 2 في المائة من الماء يؤتر على الدماغ فلا ننسى الماء ولانستهين به ولا ننتظر حتى نحش بالعطش كما يجسم تقسيم حاجياتنا من الماء على طول اليوم

التمر

التمر الذي يعتبر كنزا من كنوزفي التغذية الوقائية و العلاجية وهو يجمع بين المذاق الحلو و الفائدة الكبيرة فهو يحتوي تقريبا على 47 عنصرا غذائيا ومن بين هده العناصر السكريات فتناول السكريات بكثرة مهما كانت المصادر يؤدي إلى إفرازات متكررة وغير منتظمة لمادة الأنسولين وهدا قد يؤدي إلى مقاومة لأنسولين وبالتالي سكري النوع الثاني لكن هدا لا يمنع أن تضم تغذيتنا السكريات وخاصة المصادر الطبيعية و منها التمر فالتمر مفيد جدا وأقول جدا للمرأة الحامل مع احترام الكمية المعقولة والتمرُ و يُعَدُّ غذاءً يزن ذهبا لاحتوائِهِ على أغلبِ العناصرِ التي يحتاجُهَا جسمُ إنسانِ لتوازنه وعمل هرموناته

الزبيب

المكسرات

يخطئ العديد من الناس ولا يفرقون بين انواع الدهون فيعتقدون ان الدهون والزيوت خطيرة بشكل عام ولكنه في الواقع هناك دهون جيدة وهي التي تحتوي على الأحماض الدهنية غير المشبعة او الاحادية ويأتي في مقدمتها المكسرات ورغم انها تحتوي على نسبة من الدهون الا انها تحتوي على دهون مفيدة حيث انها تحمي القلب وهذا ما تشير اليه الأبحاث العلمية حيث اظهرت نتائج احد البحوث ان للمكسرات دورا في الحد من اخطار امراض القلب حيث خفضت معدل الاصابة بأكثر من النصف ويرجع دلك الى ان السبب هو محتوى العالي المكسرات من الأحماض الدهنية (الدهون المفيدة) كما ان اضافة الجوز للغذاء قد خفض معدل الكولسترول الضار وبدون خفض معدل الكولسترول الجيد بشكل عام وعموماً فإن للمكسرات العديد من الفوائد حيث انها من الأغذية التي تحتوي على نسبة جيدة من الألياف الغذائية قد تصل الى اكثر من 3 في المائة ولذلك فإن لها تأثيرا جيدا على الصحة وعلى العمل و التوازن الهرموني للجسم

الحليب 3 مرات في الأسبوع كافية

العسل

زريعة الكتان ملعقة صغيرة مهروسة تضاف نيئة الى السلطة

بلبولة الشعير

خطورة السكر

أصبحنا نعاين في مجتمعنا المغربي تغير محتوى المائدة المغربية لتتجه في محتواها نحو تقليد المائدة الغربية المليئة بالدهنيات و السكريات و ما يؤسفنا هو أنه حتى المائدة في العالم القروي متجهة نحو "العولمة الغدائية" كل هده العادات السيئة والتغيير ربما الجدري هو ما أوصلنا الى كل هده الآمراض ومنها الضعف أو العجز الجنسي التي تتقل كاهل المريض و أسرته و تهدد الاستقرار الاسري و من العادات السيئة التي ترسخت في أدهان المغارية هو الافراط في استعمال "السموم البيضاء" وتتمتل في الشحوم الدقيق الأبيض (بدون نخالة) الملح و السكر هدا الاخير الدي اصبح يشكل خطورة كبيرة على صحة المستهلك بحيت لا تكمن خطورته في اضافته الى الاغدية بل تواجده في الحلويات و المشروبات الغازية و السكر الأبيض مادة جوفاء ليس فيها عناصر غذائية ما عدا السعرات الحرارية وأصل السكر الأبيض نباتي حيث يتم الحصول عليه عن طريق معالجة وتكرير نباتات مثل القصب للحصول على العصارة الحلوة منها من خلال الطهي والمعالجة الميكانيكية والكيميائية حيث تستبعد جميع المكونات الموجودة في النبات الأصلي حتى لا يتبقى منها إلا المادة السكريّة ويتم ذلك عن طريق خلط العصارة السكرّية بالماء ثم تعرّض للحرارة ليتبخر منها أغلب الماء وتعالج بعدها بالتفريغ الهوائي حتى تسحب منها كل الرطوبة وتتحول إلى بلورات صلبة هدا ما يجعل هده المادة مادة كيميائية مجردة من جميع العناصر الطبيعية بحيت خلال امتصاصها تحتاج الى الأملاح المعدنية والفيتامينات التي جردت منها أتناء التكرير لأنه خسر خلال عملية التكرير 64عنصراً غذائياً تشمل كل العناصر المعدنية مثل البوتاسيوم والمغنيسيوم والكالسيوم والحديد والمنغنيز والفوسفات والكبريتات وكل الفيتامينات والأحماض الأمينية والألياف والدهون أي أنه بعد التكرير يصبح مادة ناقصة و بالتالي تضطر الى أخدها من مخزون الجسم وهدا ما يؤرق الجسم ويجعله فاقدا لأغلب العناصر المهمة والتي تعتبر حيوية وبالمناسبة كل المحليات المصنعة تخضع لنفس عمليات التكرير وما لا يدركه الكثيرون هو أن التغذية عملية تكامليّة أي أن أي مادة غذائية تحتاج إلى جميع العناصر التي توجد فيها قبل تكريرها لكي يهضمها الجسم وتستفيد خلاياه منها فالجسم عند دخول السكر الأبيض إليه يضطر إلى استعارة العناصر الغذائية الحيوية والضرورية لهضمه من خلايا الجسم فالجسم يستعير الكالسيوم والصوديوم والبوتاسيوم والمغنيزيوم من خلايا مختلفة في الجسم ليتمكن من الاستفادة من السكر الأبيض المكرر وهنا مكمن الخطورة لأنه في أحيان كثيرة يستعير الجسم الكالسيوم من خلايا مختلفة إلى درجة ان يصاب الإنسان بهشاشة العظام ونخر الأسنان وعندما لا يكون في الجسم مخزون كافٍ من المعادن اللازمة لمعادلة السكر الأبيض (الذي يصبح حامضياً بسبب عمليّة التكرير) تتجمّع ذرات السكر غير المهضومة على هيئة سموم تتركز في المخ والجهاز العصبي مؤدية إلى ما يُعرف بالتسمم الكربوني الذي يسرّع من عمليّة موت الخلايا وتدهورها وينشأ نتيجة لذلك تدن في القدرات العقلية لدى الكبار في السن وزيادة في النشاط وعدم القدرة على التركيز لدى الأطفال ومع مرور الوقت تتركّز هذه السموم أيضاً في مجاري الدم فيصبح الدم نفسه ثخيناً ولزجاً ويتعذّر وصوله إلى الأوعية الشعريّة الدقيقة (ومثل هذه الأوعية توجد في اللثة مثلاً مما يمنع وصول العناصر الغذائية إلى الأسنان فتصاب بأمراض اللثة وتسوس الأسنان). وتجمّع هذه السموم يؤدي أيضاً إلى مشاكل أخرى مثل تكوّن الحصوات في الكلى والمرارة ومن جهة أخرى يؤدي استهلاك السكر الأبيض إلى حدوث المرض الأسوأ مرض السكّر الذي يسبب خراب الخلايا في الجسم كله!! فمرض السكر هو عدم قدرة البنكرياس على إفراز كميات كافية من الأنسولين عندما يتناول الإنسان كميات كبيرة من السكر وتناول السكر الأبيض يؤدي إلى اصابة الجسم بحالة صدمة بسبب الارتفاع السريع لمستوى السكر في الدم وتكرار هذه الحالة يؤدي إلى إنهاك البنكرياس وبالتالي فشله وأفضل حلّ هو تقليل السكر الأبيض قدر المستطاع خاصة في المشروبات كالشاي والقهوة والعصائر وأسوأها المشروبات الغازية فعلبة واحدة منها من الحجم العادي تحتوي على 12ملعقة صغيرة من السكر المكرر وللشعور بقوّة التأثير السلبي للسكر الأبيض على الصحة امتنعوا عنه تماماً لمدّة أسبوع واحد فقط وستلاحظون الفرق في خفة الجسم والنشاط وفي حيوية العقل ويمكن تعويضه بالعسل في كل الاستعمالات ثلات أضعاف من حاجياتنا من السكر وتقليل السكر لا يقتصر على هدا فقط بل يجب تجنب الحلويات بكل انواعها لان افضل ما في الحلويات منضرها والدي يركز عليه المصنعون لكي يغري المستهلك متناسين محواه الكارتي والدي هو قنابل موقوتة نسمم بها أصفالنا الابرياء الدين هم رجال الغد فالمسؤولية مسؤولية الجميع بما فيها المؤسسات التربوية و الاباء

الهرمونات الغذائية

أصبح نظامنا الغذائي مليئ بالمواد الكيميائية وفي في كثير من الحالات هرمونات (غذائية) مما أدى الى دخول هده الهرمونات الدخيل وهرمونات الجسم في صراع لأن هده الهرمونات الدخيل لها نفس تركيبة هرمونات الجسم مما يجعل الجسم يعيش حالة لخبطة وعدم توازن هرموناته مما يؤدي بشكل مباشر على توازن الجسم وهده المواد الكيماوية يمكن أن نجدها في مواد مصنعة لحوم مكملات ونذكر على سبيل المثال هرمونات تضخيم العضلات فأقل ما يقال على هده المواد أنها تهدد الرجال بالضعف الجنسي خاصة مع جهل المستهلك بمصدر هده المواد و تعاطي هده الهرمونات ينتشر كثيرا بين رافعي الأثقال فتعاطي الهرمونات بشكل عام له أضرار وآثار جانبية على صحة الإنسان قد تصل بالفعل إلى الموت فجأة وعدم القدرة على الإنجاب (العقم) والضعف الجنسي فبعض الهرمونات والمكملات الغذائية التي يتعاطاها الشباب لزيادة حجم عضلاتهم، لها تأثيرات جانبية خطرة؛ كضمور الخصيتين والضعف الجنسي والغيبوبة والموت البطيء فهناك هرمونات محظورة لها تأثيرات جانبية خطرة؛ مثل الضعف الجنسي، وعدم القدرة على الإنجاب، والصلع، والسرطانات، وضمور الخصيتين الذي يصيب 50٪ من المتعاطين، وارتفاع ضغط الدم الذي يصيب 34٪"،

و قد تتسبب أيضًا في الإصابة "بفشل الكبد وأمراض القلب والشرايين؛ مثل الجلطة والسكتة القلبية وتصلب الشرايين، وارتفاع الضغط والصداع المزمن، وتناولها بشكل مستمر يؤدي إلى غيبوبة وموت بطيء شبابًا كثيرين يتعاطون منشطات مختلفة؛ مثل هرمون النمو السريع، والمنشطات الحيوانية، لتقوية العظام وتكبير العضلات بدرجة أعلى من المعدل الطبيعي، و يتعاطون هذه الهرمونات سرًّا دون إشراف طبي، كما أن بعض المنشطات والبروتينات المحظورة تباع للشباب سرًّا في بعض النوادي الرياضية فالجسم البشري يفرز الهرمونات بشكل ثابت وبمعدل محدد وفي حال تناول أحد الهرمونات من الخارج، فهذا يتسبب في تعطيل الغدة المسؤولة عن إنتاج هذا الهرمون، ومع مرور الوقت تضمر وتصبح غير قادرة على العمل، وهو ما قد يؤدي إلى المضاعفات السالفة الذكر فتعاطي هذه الهرمونات تنتشر بشكل واسع بين الشباب الذين يمارسون رياضة رفع الأثقال وبناء الأجسام حتى يبدوا في بنية قوية

فلعلاقة جنسية جيدة لا بد من توفر مزاج جيد و لتوفر مزاج جيد لا بد من تبني نظام غذائي متوازن و متنوع ولا تنسوا ان المرض وارد و الشفاء مطلوب و الوقاية خير من العلاج.

خاص محمد أحليمي

حكمة اليوم

30 November 2016
حين سكت أهل الحق عن الباطل,توهم أهل الباطل أنهم على حق.

حين سكت أهل الحق عن الباطل,توهم أهل الباطل أنهم على حق.